الــــمــــنــــبــــر الــــعــــلــــمــــى : مـــــــــنـــــــــبـــــــــر الـــــــحـــــق

حياكــــم الله وبياكم وجعل الجـــــــنة مثوانا ومثواكم ... أهلا بحضراتكم فى المنتدى العلمى .. منتدى غرفة منبر الحق الاســـــــــــــــــــلاميه

المنبر العلمى { مــــنــــبــــر الــــحــــق } ... قرآن وسنه بفهم سلف الأمه


    ماهو اليوم الموعود.وماهو اليوم المشهود؟

    شاطر
    avatar
    خادم الاسلام

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 24/07/2010
    العمر : 46
    الموقع : العراق

    ماهو اليوم الموعود.وماهو اليوم المشهود؟

    مُساهمة  خادم الاسلام في الجمعة يوليو 30, 2010 7:31 am

    ما هواليوم الموعود وماهو اليوم المشهود ؟


    بسم الله الرحمن الرحيم

    هل تفكرت في هذا اليوم أخي الحبيب ...

    إنه اليوم الذي طالما تكلم عنه الله عز وجل ورسوله e في مواقف عديدة ....

    إنه اليوم الذي كان النبي e يغرس الاعتقاد به في نفوس الصحابة منذ بعثته e حتى فارق هذه الدنيا ....

    يوم قال الله تعالى عنه.....

    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ(1)يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ(2)} سورة الحـج

    وما أجمل تعليق صاحب الظلال رحمه الله تعالى عندما تكلم عن هذه الآية ..

    قال رحمه الله: (مطلع عنيف رعيب , ومشهد ترتجف لهوله القلوب . يبدأ بالنداء الشامل للناس جميعا: يا أيها الناس)يدعوهم إلى الخوف من الله: ( اتقوا ربكم ) ويخوفهم ذلك اليوم العصيب: ( إن زلزلة الساعة شيء عظيم ).

    وهكذا يبدأ بالتهويل المجمل , وبالتجهيل الذي يلقي ظل الهول يقصر عن تعريفه التعبير , فيقال:إنه زلزلة . وإن الزلزلة (شيء عظيم), من غير تحديد ولا تعريف .

    ثم يأخذ في التفصيل . فإذا هو أشد رهبة من التهويل . . إذا هو مشهد حافل بكل مرضعة ذاهلة عما أرضعت تنظر ولا ترى , وتتحرك ولا تعي . وبكل حامل تسقط حملها للهول المروع ينتابها . . وبالناس سكارى وما هم بسكارى , يتبدى السكر في نظراتهم الذاهلة , وفي خطواتهم المترنحة . . مشهد مزدحم بذلك الحشد المتماوج , تكاد العين تبصره لحظة التلاوة , بينما الخيال يتملاه . والهول الشاخص يذهله , فلا يكاد يبلغ أقصاه .. وهو هول حي لا يقاس بالحجم والضخامة , ولكن يقاس بوقعه في النفوس الآدمية:في المرضعات الذاهلات عما أرضعن - وما تذهل المرضعة عن طفلها وفي فمه ثديها إلا للهول الذي لا يدع بقية من وعي - والحوامل الملقيات حملهن , وبالناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد). .

    وقال عز وجل في مواضع أخرى :

    {يَوْمَ لا يُغْنِي مَوْلىً عَنْ مَوْلىً شَيْئاً وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ } [الدخان:41]...

    {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ } [عبس:34-37].

    {يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ * وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْويهِ * وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ يُنجِيهِ } [المعارج:11-14].

    {يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَّهِيلًا} (14) سورة المزمل

    {يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ } (104) سورة الأنبياء

    إنه يوم يشيب لهوله الولدان , وتتبدل فيه المواقيت والأزمان , وينقسم الناس فيه بين رابح وخسران , ويعز فيه أولياء الرحمن , ويذل فيه أولياء الشيطان , والكل يبحث عن مخلص من إنس أو جان..ولكن هيهات هيهات {فَيَوْمَئِذٍ لَّا يُسْأَلُ عَن ذَنبِهِ إِنسٌ وَلَا جَانٌّ} (39) سورة الرحمن.

    هذا هو اليوم الموعود أيها الأحبة , اليوم الذي غفلنا عنه جميعا إلا من رحم الله فابتلينا بقسوة القلب وحب الدنيا ....

    وما كان أصحاب النبي e أن يصلوا إلى ما وصلوا إليه من المنازل إلا بعد أن دخلوا مدرسة الآخرة

    تلك المدرسة التي ربى فيها النبي e أصحابه على الخوف من هذا اليوم ثم الاستعداد له بكل ما أوتوا من قوة حتى يفوزوا بما وعدهم الله تعالى به من النعيم الخالد في دار السعادة والهناء .

    والقيامة أيها الأحبة بها من الأهوال ما يكفي لكي يموت الإنسان خوفا من الله عز وجل ومن غضبه في هذا اليوم العظيم الرهيب .

    ولذلك أيها الأحبة ما غابت عقيدة الإيمان باليوم الآخر عن قلب العبد إلا ودخل مكانها حب الدنيا والركون إليها فيفسد القلب ولا تؤثر فيه المواعظ والكلمات

    وانطلاقا من خوفنا عليكم وعلى أنفسنا أيضا من قسوة القلب سنقف معا بإذن الله تعالى عدة وقفات مع بعض أهوال هذا اليوم لعل الله عز وجل يطلع علينا ونحن نذكر ذلك اليوم فيتغمدنا بعظيم رحمته ولطف بره إنه ولي ذلك والقادر عليه.

    فإلى لقاء قريب بإذن الله تعالى

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 9:27 pm